بعد التنمر على نجم ريال مدريد.. تعرف على أشهر 10 حالات العنصرية في كرة القدم

()

تعرف لاعب نادي ريال مدريد الاسباني والجناح الدولي لمنتخب البرازيل فينيسيوس جونيور الى بعض الجمل التي وصفها الكثيرون بأنها عنصرية قبل مباراة ديربي العاصمة الاسبانية مدريد بين ريال مدريد وأتلتكو مدريد, الذي حسمه الفريق الملكي لصالحه بنتيجة 2-1. في واقع الأمر, لا تعتبر هذه أول حالات العنصرية في كرة القدم الأوروبية, حيث تعرض العديد من اللاعبون من مختلف الجنسيات الى الكثير من حالات التنمر و العنصرية في ملاعب كرة القدم الأوروبية.

ما هي تفاصيل حالة التنمر على فينيسيوس جونيور وما هي أسبابها؟ كيف قدم اللاعبون والجماهير الدعم للنجم البرازيلي؟ ما هي أشهر 10 حالات عنصرية في ملاعب كرة القدم؟ اجابات كل هذه الاسئلة واكثر تجدها في هذه المقالة من أخبار العراق.

ما هي أسباب العنصرية ضد فينيسيوس جونيور؟

يجب قبل البداية في سرد أي أحداث أو وقائع أو الحديث عن أي أسباب مدرجة لتبرير العنصرية أن نشدد على أن العنصرية في ملاعب كرة القدم أو في مكان اخر هي امر غير مبرر بأي شكل من الأشكال, فهو تصرف منبوذ في كل بقاع العالم. الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم شددا بشكل صريح على وقوفهم ضد العنصرية في ملاعب كرة القدم بشكل عام, وفي أوروبا بشكل خاص بسبب انتشار هذه الظاهرة بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية.

حكاية فينيسيوس بدأت عندما خرج قائد فريق أتلتكو مدريد كوكي في تصريحات قبل المباراة شدد فيها على أن احتفالية فينيسيوس جونيور بالرقص فيها عدم احترام للجماهير, وحذر اللاعب البرازيلي من الاحتفال بنفس الطريقة في حال تسجيله لهدف في ملعب الواندا ميترو بوليتانا.

تصريحات كوكي وعلى الرغم من عدم منطقيتها, لا يمكن وصفها بال”عنصرية” على الاطلاق. الأزمة الحقيقية بدأت عندما خرج بيدرو برافو رئيس رابطة اللاعبين المحترفين في اسبانيا بتصريحات عنيفة ضد اللاعب البرازيلي قال فيها: “اذا كان فينيسيوس يرغب في الرقص فعليه التوجه الى نوادي الرقص والملاهي الليلية في البرازيل. هنا في اسبانيا يجب عليه احترام الخصوم والتوقف عن التصرف كالقرد في الملعب”.

تصريحات بيدرو برافو تسببت في اشعال وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي بشكل كبير, حيث وصفها الجميع على أنها تصريحات غير مقبولة, أعادت للذاكرة الكثير من حالات العنصرية في ملاعب كرة القدم الأوروبية والتي تعرض لها الكثير من النجوم الكبار للعديد من الأسباب المختلفة وفي دوريات على مستوى عالمي.

الدعم الكبير لفينيسيوس جونيور

بعد تصريحات كوكي وبيدرو برافو المثيرة للجدل, قام العديد من نجوم كرة القدم الكبار بتقديم الدعم الكامل لفينيسيوس جونيور, مؤكدين على رفضهم التام لأي حالات عنصرية في كرة القدم بشكل خاص, وفي الحياة بشكل عام.

دعم نجوم الكرة البرازيلية والأوروبية لفينيسيوس جونيور

أول الداعمين لفينيسيوس بعد التصريحات العنصرية التي تعرض لها كان نجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي وزميل فينيسيوس في منتخب البرازيل نيمار جونيور, الذي خرج بعد تصريحات بيدرو برافو في تغريدة قال فيها: ” قم بالمراوغة والرقص وكن دائما كما تحب أن تكون يا صديقي. في هدفنا المقبل سنرقص معا”

كما قام لاعب نادي برشلونة البرازيلي رافينيا بتقديم كامل المساندة والدعم لزميله في المنتخب الوطني وقال: “أريد رؤية رقصتك, أريد رؤية فرحتك”, كما قدم لاعب وسط نادي ليفربول الانجليزي تياجو ألكانتارا المساندة لجونيور بنفس الطريقة قائلا: “أرقص كما شئت يا أخي, وكن دائما الشخص الذي تريد أن تكون. قم بالأمور التي تجعلك سعيدا, هذا لسه فيه قلة احترام لأحد”

كما قدم الجوهرة السوداء و اسطورة الكرة البرازيلية الأولى بيليه كامل الدعم لجونيور قائلا: “كرة القدم حفلة وفرحة ورقصة. العنصرية في كرة القدم موجودة دائما, لكنها لن تمنعنا من البسمة والفرحة, وسنواصل مكافحة العنصرية في ملاعب كرة القدم بجميع أشكالها”. كما قام الظاهرة رونالدو بدعم جونيور قائلا: “رقصتك لا تقلل من احترام أحد, بل العنصرية في كرة القدم هي من تفعل ذلك, بل هي تجرح وتقتل أيضا”.

زميله فينيسيوس في ريال مدريد والمنتخب البرازيلي الشاب رودريجو نجح في تسجيل الهدف الأول لريال مدريد في مواجهته ضد أتلتكو في الديربي, وقام بالرقص رفقة زميله في ملعب الواند ميترو بوليتانا, في اشارة الى الدعم الكامل لزميله, والرفض التام لحالات العنصرية في ملاعب كرة القدم الأوروبية والعالمية. كما قام جابرييل خيسيوس نجم المنتخب البرازيلي ومهاجم نادي أرسنال قام بتسجيل أحد أهداف فريقه ضد بيرنتفورد واحتفل بالرقص كذلك.

دعم ريال مدريد ومنتخب البرازيل لفينيسيوس جونيور

نادي ريال مدريد الاسباني لم يقف مكتوف الأيدي و وجه رسالة مباشرة لجميع مرتكبي حالات العنصرية في ملاعب كرة القدم وشدد في بيان رسمي على أن النادي الملكي يرفض جميع حالات العنصرية في كرة القدم وأنه سيقوم بالدفاع عن جميع لاعبيه في حال تعرضهم لأي من العبارات العنصرية داخل وخارج الملعب, كما شدد النادي في البيان على أنه سيلجىء الى القضاء من أجل الدفاع عن نجمه البرازيلي.

كما وقف الاتحاد البرازيلي لكرة القدم في صف جونيور من خلال بيان رسمي تم نشره على الموقع الرسمي للاتحاد جاء فيه: “سيكون دائما هناك مراوغة ورقص وفق نطاق الاحترام. العنصرية في كرة القدم موجودة, لكننا دائما سندعمك. أرقص يا فيني جونيور”.

رد فينيسيوس جونيور على التصريحات العنصرية

في أول رد له ضد حالات العنصرية في كرة القدم بشكل عام, ولحالة التنمر التي تعرض لها على وجه التحديد, قال فينيسيوس جونيور: “اذا كان لون البشرة أهم من اشراقة العيون, فستكون دائما هناك حرب. هذه الجملة موشومة على جسدي, وهذه الفكرة موجودة في عقلي وسأحاول دائما تطبيقها في حياتي”

وأضاف نجم ريال مدريد: “يقولون أن السعادة تزعج, لكن سعادة البرازيلي الأسمر المنتصر في أوروبا تزعج أكثر بكثير كما يمكنكم أن تلاحظوا. كنت دائما ضحية للعنصرية, لكنني واصلت رسم البسمة على شفتاي, وسأواصل التألق دائما لتحقيق أحلامي. أنتم الان تجرمون رقصاتي, لكن هذه الرقصة ليست لي. هذه الرقصة لرونالدينيو, نيمار, غريزمان, فيليكس, باكتيا وكونها, والعديد من الفنانين والنجوم البرازيليين الكبار”

النجم البرازيلي فينيسيوس جونيور قام بالرد على العبارات العنصرية التي تعرض لها من خلال فيديو قام بتصويره وأكد أنه سيواصل الرقص في ملاعب الكرة الأوروبية حتى تنتهي العنصرية في كرة القدم.

وأضاف جونيور” أنا أقوم دائما ببناء المدراس للأطفال الفقراء, وسأقوم دائما بدعم التعليم ورفض العنصرية في كرة القدم وفي كل مجالات الحياة. الرقص هو تبادل للحضارات والثقافات, وليس فيه أي اهانة لأي أحد. أنا احترم الجميع, ولا أرد على من ينتقدني أو من يمدحني, أنا أعمل فقط, بل وأعمل كثيرا”

وفي نهاية رده قال فينيسيوس: “ينتهي كل شيء بأنا اسف أو لقد تم اساءة فهمي, لكنني أكررها لك أيها العنصري, لن أتوقف عن الرقص في ساو باولو أو في البيرنابيو أو في أي مكان. هذه الكلمات بحب وابتسامات رجل سعيد, فينيسيوس جونيور”.

أشهر 10 حالات عنصرية في ملاعب كرة القدم

في واقع الأمر, لم يكن فينيسيوس أول اللاعبين الذين يتعرضون لحالات العنصرية في كرة القدم الأوروبية, بل واجه العديد من اللاعبون الأفارقة والسود العديد من العبارات الجارحة وحالات العنصرية في ملاعب كرة القدم الأوروبية وفي أهم الدوريات. في هذه المقالة ستتعرف على أبرز 10 حالات عنصرية في كرة القدم وهي كالتالي:

10. كوليبالي في الجيوزيبي مياتزا

تعرض المدافع السنغالي السابق لفريق نابولي الايطالي كاليدو كوليبالي الى بعض الهتافات العنصرية القاسية في احدى المباريات جمعت فريق نابولي بانتر ميلان في ملعب الأخير جيوزيبي مياتزا. العبارات العنصرية التي تسببت في حزن اللاعب بشكل شديد دفعت مدربه الايطالي كارلو أنشيلوتي الى التهديد بالانسحاب من المباراة في حال عدم توقف الجماهير عن مضايقة المدافع السنغالي.

كوليبالي عبر عن فخره الشديد بلونه الأسود وأصوله الأفريقية, وحصل من ناحية أخرى على دعم شديد من أكبر نجوم كرة القدم وعلى رأسهم البرتغالي كريستيانو رونالدو, الذي شدد على ضرورة انهاء العنصرية في كرة القدم الأوروبية, كما قدم عبارات الدعم والتشجيع لكوليبالي واصفا أياه بأنه واحد من أفضل المدافعين في العالم.

9. داني ألفيش والموز

في احدى مباريات الدوري الاسباني للموسم الكروي 2013/2014, حل برشلونة ضيفا على نادي فياريال, وهي مباراة شهدت احدى أشهر حالات العنصرية في ملاعب كرة القدم الأوروبية خلال السنوات القليلة الماضية. هذه الحالة جاءت عندما اتجه داني ألفيش مدافع نادي برشلونة لتنفيذ احدى الركلات الركنية, قبل أن يفاجىء بالقاء بعض قطع الموز تجاهه, في اشارة من الجماهير الى تشبية ألفيش بالقرد.

العنصرية في ملاعب كرة القدم: اللقطة التي تعرض فيها داني الفيش الى العنصرية من قبل جماهير فياريال من مباراة فياريال وبرشلونة في منافسات الدوري الاسباني.

ردة فعل داني ألفيش حازت على اعجاب جميع المتابعين في العالم, حيث قام اللاعب البرازيلي بالتقاط احدى الموزات وقام بأكلها على أرض الملعب قبل تنفيذ الركلة الركنية. داني ألفيش حاز على الدعم الشديد من جميع زملاءه في برشلونة وبقية أندية الدوري الاسباني, وأكدت رابطة الأندية الاسبانية لاحقا أنها ترفض أن عبارات عنصرية في كرة القدم الاسبانية.

8. دروجبا في أرض الأناضول

من المعروف أن ديربي الكرة التركية بين غلطة سراي وفنربخشه هو واحد من أعنف الديربيات في العالم على مستوى أرض الملعب من ناحية, وعلى مستوى المدرجات من ناحية أخرى. وفي أحدى أشهر قصص العنصرية في كرة القدم, قامت جماهير نادي فنربخشة بالهجوم على النجم الايفواري ديدييه دروجبا لاعب غلطة سراي وقتها.

جماهير الفريق الضيف قامت طوال المباراة بترديد هتافات عنصرية شديدة اللهجة تجاه اللاعب, كما قامت بعض الجماهير الأخرى برمي الموز تجاهه في أرضية الملعب, وهي حالة مشابهة لتلك التي تعرض لها داني ألفيش في مباراة فياريال ضد برشلونة المذكورة أعلاه.

ديدييه دروجبا لم يقم بأي رد أو تصريح علني, الا أن زملاءه في الفريق أكدوا أنه خرج من الملعب حزينا, كما شددو على دعمهم التام له وعلى ضرورة مكافحة العنصرية في ملاعب كرة القدم التركية.

7. مالكوم بين البيض والشقر

قامت ادارة فريق زينيت سان بطرسبرغ الروسي بالتعاقد مع اللاعب البرازيلي مالكوم قادما من نادي برشلونة الاسباني قبل مواسم قليلة من الان. وفي المباراة الافتتاحية لمالكوم مع فريقه الروسي, قامت جماهير زينيت نفسها بالتهكم على اللاعب وسخرت من قرار الادارة عندما حملت لافتة مكتوب عليها: “شكرا لكم لاحترام تقاليدنا”.

العنصرية في كرة القدم: جماهير زينيت سان بطرسبرغ الروسي قامت برفع اللافتات العنصرية صد البرازيلي مالكوم بسبب بشرته السمراء.

جماهير زينيت المتعصبة شددت على رفضها التام لتواجد أي لاعب أسمر أو أسود البشرة في صفوف الفريق الروسي, وهي واحدة من أشد حالات العنصرية في ملاعب كرة القدم قسوة, خصوصا وأن اللاعب البرازيلي كان ينتظر استقبالا حافيا في فريقه الجديد.

6. بكاء بالوتيلي

حل نادي اي سي ميلان ضيفا على نادي نابولي في احدى مباريات الدوري الايطالي للموسم الكروي 2013/2014, وشهدت هذه المباراة تعرض نجم نادي اي سي ميلان ماريو بالوتيلي الى واحدة من أشهر حالات العنصرية في ملاعب كرة القدم, حيث قامت جماهير نابولي بوصفه بالقرد طوال أحداث المباراة.

بالوتيلي حاول السيطرة على أعصابه وتجاهل الهتافات العنصرية الموجهة له, الا أنه لم يتمكن من ذلك وطلب من مدربه أن يقوم باستبداله, وهو ما حصل بالفعل. بالوتيلي خرج من أرض الملعب وبدأ يجهش بالبكاء الشديد.

بالوتيلي أكد بعد المباراة أن العنصرية في ملاعب كرة القدم هي الظاهرة الأسوأ, حيث قال: “أنتم ترددون بعض الهتافات, لكن يجب عليكم أن تعلموا كم هي جارحة لمن يسمعها”, كما طالب النجم الايطالي جماهير كرة القدم باحترام اللاعبين السود وايقاف ظاهرة العنصرية في كرة القدم العالمية.

5. بول بوجبا وجماهير الاولد ترافورد

في احدى مباريات الدوري الانجليزي قام فريق مانشستر يونايتد باستضافة نادي وولفرهامبتون في مباراة أهدر فيها نجم مانشستر يونايتد الفرنسي بول بوجبا ركلة جزاء, ليفاجىء اللاعب بهيجان الجماهير ضده ومباشرتهم بترديد بعض الهتافات العنصرية والعبارات العرقية الجارحة تجاهه.

العنصرية في كرة القدم: بول بوجبا هو واحد من ضحايا الهتافات العنصرية في ملاعب الكرة الانجليزية, حيث تعرض للعنصرية من قبل جماهير فريقه مانشستر يونايتد بسبب اهداره لركلة جزاء.

بول بوجبا تجاهل تلك العبارات على أرض الملعب, الا أنه بعد المباراة عبر عن حزنه الشديد تجاه ذلك, مشددا على ضرورة مكافحة العنصرية في ملاعب كرة القدم بشكل أقوى من ذلك, كما أكدت ادارة مانشستر يونايتد على رفضها التام لجميع حالات العنصرية في كرة القدم الانجليزية, وقدمت كامل الدعم لنجمها الفرنسي.

4. لوكاكو والرد على أرض الميدان

في احدى المباريات التي حل فيها نادي انتر ميلان ضيفا على فريق كالياري في منافسات الدوري الايطالي, قامت جماهير فريق كالياري بتوجيه العديد من العبارات العنصرية تجاه مهاجم انتر ميلان البلجيكي روميلو لوكاكاو. اللاعب البلجيكي لم يستجب لتلك الهتافات ونجح في تسجيل الهدف الثاني لفريقه في المباراة التي انتصر فيها الانتر بهدفين لصفر, ليتوجه الى الجماهير مطالبا أياهم بالسكوت.

زميل لوكاكاو في الفريق المدافع سكرينيار قام بالتوجه الى الجماهير وطلب منهم أن يكفوا عن مضايقة اللاعب البلجيكي, الا أن جماهير الفريق المستضيف لم تستجب لذلك و واصلت توجيه العبارات العنصرية تجاه لوكاكو حتى نهاية المباراة.

3. قنبلة أحمد حسام ميدو

يعتبر النجم المصري أحمد حسام ميدو واحدا من أشهر المحترفين العرب في تاريخ الكرة الأوروبية. وفي احدى المباريات التي كان يلعب فيها ميدو في صفوف نادي ميدلزبره الانجليزي, قامت جماهير نادي نيوكاسل بتوجيه عبارات عنصرية جارحة للنجم المصري كان قوامها: “احذروا, ميدو بالتأكيد يملك قنبلة قابلة للانفجار في الملعب”, في اشارة الى اعتباره ارهابيا.

رد ميدو جاء في الملعب بشكل سريع عندما نجح في تسجيل هدف لصالح فريقه, واتجه بعده نحو جماهير نيوكاسل مطالبا أياهم بالصمت التام وعدم ترديد مثل هذه الجمل الجارحة, كما قام زملاء النجم المصري بتقديم كامل الدعم وله وأكدوا على رفضهم التام لكل الهتافات العنصرية في ملاعب كرة القدم الأوروبية والعالمية.

2. سواريز و ايفرا

من المعروف أن مواجهة مانشستر يونايتد وليفربول هي المواجهة الأكثر دموية في تاريخ مواجهات أندية الكرة الانجليزي, ويرجع ذلك الى الصراع التاريخي بين الفريقين على عرش الكرة الانجليزية. في احدى مباريات الديربي بين الفريقين, قام لويس سواريز مهاجم نادي ليفربول وقتها بتوجيه عبارات عنصرية تجاه باتريس ايفرا مدافع مانشستر يونايتد, حيث وصفه ب”الأسود” داخل أرضية الملعب, مما أثار استيار ايفرا بشكل واضح.

حادثة لويس سواريز وباتريس ايفرا هي واحدة من أشهر حالات العنصرية في تاريخ كرة القدم الحديث.

اللاعب الفرنسي رفض في المباراة اللاحقة بين الفريقين أن يصافح سواريز قبل بداية المباراة, كما قام خلال أحداث المباراة بارتكاب العديد من التدخلات العنيفة تجاهه بهدف الانتقام من العباراة العنصرية التي وجهها له اللاعب الأوروغواياني, أما لاعبون مانشستر يونايتد فقد وبخوا سواريز بشكل واضح, وأكدو على ضروروة التعامل مع مشكلة العنصرية في كرة القدم الانجليزية بشكل أكثر جدية.

1. فينيسيوس والسامبا

أخر الحالات في قائمة أشهر 10 حالات عنصرية في كرة القدم هي الحالة الأساسية لهذه المقالة, وهي تلك التي تعرض لها فينيسيوس جونيور قبل وأثناء مباراة أتلتكو مدريد وريال مدريد في ملعب الواندا ميترو بوليتانا. بعد تصريحات كوكي وبيدرو برافو, قامت جماهير أتلتكو مدريد مع بداية مباراة الديربي بتوجيه عبارات عنصرية جارحة تجاه اللاعب البرازيلي كان مفادها: “أرقص أيها القرد”.

فينيسيوس كان يعلم مسبقا أن هذه العبارات سيتم توجيهها له, وبالتالي حافظ على هدوءه في الملعب. بعد تسجيل رودريجو للهدف الأول, اتجه اللاعب الى زميله جونيور وتعمدا الرقص أمام جماهير فريق أتلتكو مدريد في رد واضح منهم على دعم اللاعب البرازيلي من ناحية, وعلى رفض العنصرية في كرة القدم بشكل تام من ناحية أخرى.

للتعرف على المزيد من أخبار الرياضة والمقالات الرياضية المهمة, قم بمتابعة موقع أخبار العراق.

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

No votes so far! Be the first to rate this post.

المقالات الأخيرة

قصص ذات الصلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

Stay on op - Ge the daily news in your inbox