قبل اسابيع قليلة على نهاية موسم ريال مدريد .. قراءة شاملة لموسم الفريق و تجربة كارلو انشيلوتي

()

مع الوصول الى الامتار الاخيرة من الموسم الكروي 2021/2022 و وصول ريال مدريد الى نهائي دوري ابطال اوروبا المقرر ان يلعبه في يوم الثامن و العشرين من شهر مايو الحالي ضد ليفربول الانجليزي في ملعب حديقة الامراء في العاصمة الفرنسية باريس, تعددت اراء المشجعين و المتابعين للفريق الابيض حول مدى نجاح المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي مع فريق ريال مدريد هذا الموسم, حيث تغنت بعض الجماهير به و اسندت له الفضل في تحقيق الفريق للقب بطولة الدوري و الوصول الى نهائي دوري الابطال, بينما هاجمت بعض الاصوات الاخرى المدرب الايطالي و اعتبرت ان انجازات الفريق هي نتيجة للامكانيات الفردية التي يتمتع بها الفريق.

ريال مدريد قبل بداية الموسم

لتحليل موسم ريال مدريد بشكل جيد و تقييم كارلو انشيلوتي بشكل عادل من قبل موقع اخبار العراق, من المهم ان نقوم بدراسة تحليلة كاملة ومفصلة لكل مراحل الموسم منذ بدايته وحتى هذه اللحظة. الموسم الذي بدأه ريال مدريد بفقدانه لخدمات العديد من اعمدته الرئيسية مثل القائد السابق سيرجيو راموس و شريكه في الدفاع رافائيل فاران الذان رحلا عن صفوف الفريق باتجاه باريس سان جرمان و مانشستر يونايتد تواليا. وفي ظل هذا, قام الفريق بتدعيم صفوفه بالمدافع النمساوي دافيد الابا و متوسط الميدان الفرنسي الشاب ادواردو كامافينجا.

انطلاقة موفقة

ظروف كلها وضعت ريال مدريد خارج قائمة المرشحين الاكبر للمنافسة على لقب دوري الابطال, و حتى على المستوى المحلي حل ريال مدريد كمرشح ثاني رفقة برشلونة خلف اتلتكو مدريد الذي بدى في حالة افضل من عملاقي اسبانيا. الا ان المفاجأة السارة لجماهير ريال مدريد جائت من خلال بداية متخبطة لكل من اتلتكو مدريد و برشلونة مما اتاح لريال مدريد فرصة الانفراد بصدارة الدوري, و هو ما استغله الفريق بشكل ممتاز حيث تمكن انشيلوتي من رسم شكل جيد للفريق تمكن من خلاله من تحقيق العديد من الانتصارات المتتالية و التي سمحت له في الابتعاد بصدارة الدوري بفارق كبير عن برشلونة و اتلتكو مدريد فاق ال15 نقطة مع نهاية الجولة الاولى من الدوري.

في نفس الفترة , تمكن ريال مدريد من تصدر مجموعته في دوري ابطال اوروبا و التي ضمت انتر ميلان الايطالي, شاختار الاوكراني و شيريف تيراسبول الجيورجي. بالاضافة الى ذلك, نجح رجال كارلو في حسم لقب كاس السوبر الاسباني من خلال الفوز على برشلونة و اتلتك بلباو تواليا ليصل الفريق الى حالة نفسية جيدة و يرتفع مستوى التوقعات و الاماني الموضوعة على اعتاق الفريق و مدربه الخبير.

مرحلة فراغ باقل الخسائر

بعد فترة الابتعاد بالصدارة و حصد لقب السوبر, دخل ريال مدريد في مرحلة فراغ لم تؤثر كثيرا على وضعه في ترتيب الدوري حيث ان منافسيه لم يتعافو بشكل كامل ليستغلو فترة الفراغ التي مر بها الريال, الا ان القلق بدأ يتسرب الى ارجاء النادي الملكي خصوصا بعدما اسفرت قرعة دور ال16 من دوري ابطال اوروبا عن مواجة صعبة امام باريس سان جرمان الفرنسي المدجج بابرز نجوم العالم على رأسهم ثلاثي المقدمة الضارب المتمثل في ليونيل ميسي, نيمار دا سيلفا و كيليان مبابي. فكيف تعامل انشيلوتي مع هذه الظروف؟

سيناريوهات تاريخية

كريم بنزيما محتفلا بهدف في تشيلسي

ركز انشيلوتي في بداية الامر على تحقيق الاستقرار في نتائج مباريات الدوري ليبقى بعيدا عن اي حسابات مفاجأة و تمكن بالفعل من الحفاظ على الفارق المريح, الا ان اداء الفريق لم يتحسن حتى المستوى الفني حتى مواجهة باريس سان جرمان الاولى, و التي انتهت بفوز باريس بهدف نظيف وضع الكثير من الضغط على كارلو و فريقه. الا ان مباراة الاياب شهدت سيناريو دراماتيكي بدأ من خلال تقدم باريس بهدف ثاني جعل الامور شبه منتهية , قبل ان يثور ريال مدريد بقيادة قائده و نجمه الاول كريم بنزيما الذي تمكن من تسجيل ثلاثية اسهم من خلالها في قلب النتيجة وقيادة فريقه الى دور الثمانية و مواصلة المغامرة في دوري الابطال.

في الدور ربع النهائي اصطدم ريال مدريد بحامل اللقب تشيلسي الانجليزي , وهو النادي الذي اقصى ريال مدريد في النسخة السابقة للبطولة قبل ان يتوج باللقب. ريال مدريد نجح في تحقيق الفوز في مباراة الذهاب في لندن بثلاثية لهدف بصم عليها بنزيما مرة اخرى. الا ان المفاجأة جائت في مباراة الاياب التي اقيمت في مدريد و التي نجح فيها تشيلسي في صدم ريال مدريد من خلال تسجيل ثلاثة اهداف متتالية جعلت النتيجة الاجمالية 4-3 لتشيلسي قبل 5 دقائق من نهاية المباراة. لكن هذا لم يكن كافي لانهاء مغامرة ريال مدريد, حيث تمكن البديل رودريجو من تسجيل هدف في الدقائق الاخيرة من الوقت الاصلي ابقى من خلاله الريال في مجريات البطولة وسمح للفريق في التوجه الى الاوقات الاضافية, التي ظهر فيها بنزيما مجددا ليسجل هدف الحسم الذي تأهل من خلاله ريال مدريد الدور نصف النهائي بسيناريو مجنون اخر لينتقل الى مواجهة الاختبار الاصعب المتمثل في مانشستر سيتي الانجليزي.

السيناريو الاعظم

لحظة تسجيل رودريجو لهدف التعادل امام مانشستر سيتي

قبل مواجهة نصف النهائي امام مانشستر سيتي كانت مكاتب المراهنات الرياضية و توقعات المحللين الرياضيين عامة تميل بشكل كبير الى تأهل السيتي الذي ظهر مستوى فني اعلى من ريال مدريد على مدار الموسم, و زادت تلك الترشيحات بشكل كبير عندما تمكن السيتي من التقدم بهدفين لصفر في اول 10 دقائق من مباراة الذهاب في انجلترا, ليصبح موقف ريال مدريد صعبا للغاية. الا ان الفريق تمكن من العودة من العودة في المباراة من خلال تسجيل هدف قبل نهاية الشوط. هذا ليس كل شيء, ريال مدريد تأخر مرتين في الشوط الثاني و لكنه تمكن من العودة في المرتين لتنتهي مباراة الذهاب بخسارة الفريق ب4 اهداف ل3 و يتأجل الحسم لملعب السانتياجو برنابيو في العاصمة مدريد.

مباراة الاياب اتسمت بطابع التحدي و الروح من جانب ريال مدريد, خصوصا انها جائت بعد ان حسم الفريق لقب الدوري الاسباني الخامس و الثلاثين بثلاثة ايام, مما رفع الحالة المعنوية للفريق و تسبب في وضع التركيز كاملا على هذه المباراة. ريال مدريد بالفعل نجح في تقديم مباراة افضل من تلك التي لعبها في الذهاب, و نجح في صناعة العديد من الفرص المحققة للتسجيل طوال المباراة. الا ان الصدمة جائت عندما سجل النجم الجزائري رياض محرز هدفا في الدقيقة 75 جعلت النتيجة الاجمالية 5-3 لصالح السيتي, وهنا انتهت الامور بشكل نهائي, او هذا على الاقل ما اعتقده 99% من متابعي المباراة في العالم, ما عدا لاعبو ريال مدريد الذين صممو على العودة مرة اخرى بسيناريو اكثر دراماتيكية من ذاك الذي حصل امام باريس او تشيلسي.

في الدقيقة ال90 و اثناء انتظار الجميع ان يطلق الحكم صافرة النهاية ليعلن تأهل مانشستر سيتي الى النهائي و خروج ريال مدريد رسميا من البطولة, ظهر الشاب البرازيلي رودريجو ليسجل هدفا قلص به الفارق الى هدف واحد, قبل ان يعلن الحكم عن اضافة 6 دقائق اشتغل على اثرها الملعب مسبشرين بسيناريو تاريخي اخر يتأهل من خلاله ريال مدريد الى النهائي, و هو ما حصل بالفعل عندما تمكن رودريجو نفسه من العودة في الدقيقة 92 و تسجيل الهدف الثاني له و تعديل النتيجة متسببا بانفجار ملعب سانتياجو برنابيو و اتجاه المباراة الى الاوقات الاضافية. و في الاوقات الاضافية, ظهر رجل مدريد الاول كريم بنزيما مجددا ليسجل هدفا ثالثا ضمن من خلالها تأهل ريال مدريد الى الدور النهائي ليضرب موعدا مهما امام ليفربول الانجليزي في مباراة الموسم.

تقييم موسم ريال مدريد تحت قيادة كارلو انشيلوتي

تجربة انشيلوتي يجب الحكم عليها بعقلانية, فبغض النظر عن بعض الاخطاء التي ارتكبها على مدار الموسم, لا يمكن انكار ان المدرب الايطالي نجح في تحقيق الاستقرار النفسي للنادي و تمكن من تفجير امكانيات العديد من اللاعبين ابرزهم الفرنسي كريم بنزيما الذي يعتبره الكثيرون حاليا اللاعب الافضل في العالم. بالاضافة الى بنزيما, شهد هذا الموسم تألق البرازيلي فينيسيوس جونيور الذي كان مادة للسخرية ليتحول الى واحد من اخطر و اهم لاعبي الفريق في هذا الموسم, دون نسيان التألق الكبير للحارس تيبو كورتوا و العديد من اللاعبين الاخرين كمودريتش, فالفيردي, كامافينجا و غيرهم من اللاعبين.

نظرا لسقف التوقعات الذي كان موضوعا لريال مدريد قبل بداية الموسم, يمكن الاجزام ان تجربة كارلو انشيلوتي مع الفريق هذا الموسم كانت ناجحة للغاية حيث انه كسر سقف التوقعات الذي كان موضوعا له من خلال الفوز بلقبي الدوري الاسباني و كاس السوبر الاسباني, و التواجد في نهائي البطولة الاهم و هي نهائي دوري ابطال اوروبا و التي يبحث من خلالها ريال مدريد على التتويج باللقب الرابع عشر في تاريخه ليعزز رقمه القياسي.

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

No votes so far! Be the first to rate this post.

المقالات الأخيرة

قصص ذات الصلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

Stay on op - Ge the daily news in your inbox